In order to view this object you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player

البحث

تاريخ الجنسانية ارادة المعرفة

                  

تاريخ الجنسانية ارادة المعرفة

     تأليف: ميشال فوكو

نبذة

ارادة المعرفة

قد يكون كتاب «تاريخ الجنسانية» أهم إسهامٍفي تاريخ الأخلاق الغربية منذ كتاب فريدريك نيتشه «جينولوجيا الأخلاق».                    دافيد هالبيران

 يعتبر هذا الكتاب بكل تأكيد أهم المحاولات الطموحة والمثيرة للانتباهمن أجل تحليل العلاقات بين إنتاج المفاهيم وتاريخ المجتمع في مجال الجنسانية.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     جين كابلان

قلبٌ للمسلّمات مثير للقلق ولكنه مقنعٌفي النهاية  بأفكار مقبولة.

نيويورك تايمز

يطوف ميشيل فوكو على مواقف وخلفيات السلطةوالاقتصاد والمعرفة الجنسية في المجتمع الاوربي، من خلال تسلسل التّطور التاريخي  للخطاب الجنسي، بدءاً من العصر الفكتوري، بلياليهالباردة، القاتمة، الصامتة، وصولاً إلى العصر الحديث، بنهاراته الصاخبة المتوهّجة.

في هذا الكتاب تعميق وتطوير لفلسفة التحليلالنفسي على أساس من البحث التاريخي الدقيق. إنه تطويرٌ وتعميقٌ نحو آفاق مستقبلية،آفاق الحرية والمعرفة.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 المترجم

«إذا كان الجنس مقموعاً بكل ذلك التشدّد،فما ذك إلا لأنه لا يمكن التوفيق بينه وبين التشغيل العام والمكثّف؛ إذْ في تلك الحقبةالتي بدأ فيها الاستغلال المنهجي لقوّة العمل، هل كان بالإمكان السماح لقوة العمل كيتمضي وتفرفش منصرفة إلى الملذّات؟».

«هكذا تمت مصادرة الحياة الجنسية، وإغراقهابالكامل تحت وقار الوظيفة التناسلية. وفي النطاق الاجتماعي، كما في قلب كلّ منزل، ثمّةمكان وحيد للحياة الجنسية المعترف بها. مكانٌ ذو منفعة وإخصاب: حجرة نوم الوالدين.وأمّا ما سوى ذلك فلم يعد له إلّا أن يتوارى ويختفي. وها هي المواقف المؤدّبة تتحاشىالإشارة إلى الجسد، كما أن الكلمات المحتشمة تعمل على تبييض الأحاديث».


معلومات عن الكتاب



© 2010 دار التنوير - جميع الحقوق محفوظة