In order to view this object you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player

البحث

قدم العالم لأرسطو طاليس

                  

قدم العالم لأرسطو طاليس

     تأليف: د. فائزة الشمري

نبذة

إن الجدال حول قِدَم العالم، جدال امتدّ طويلاً بين الفلسفة والدين، وشهد الكثير من محاولات التوفيق بينهما. وقد تأثّر هذا الجدال بالفلسفة اليونانية وخاصة بأرسطو الذي يرى أن العالم مادة وزمان وحركة وكلها أزلية.

 

   ومن أشهر ما عُرف حول هذا الموضوع كان الخلاف بين أبو حامد الغزالي وأبو الوليد ابن رشد. فقد رفض الغزالي نظرية أرسطو، ولو اقتصر موقف الغزالي على رفض فكر أرسطو لكان الأمر هينًا، لكنه أفتى بتكفير كل من يأخذ بفكره. وهذه المسألة تقود إلى نتيجة غاية في الخطورة وهي أن الكافر يُقتل في العرف الإسلامي، والغزالي ـ حجة الإسلام ـ قد كفَّر أرسطو، وبالتالي فإنه أحلَّ قتله، أي قتل فلسفته.

 

أما الفيلسوف ابن رشد فقد اندفع إلى الذوْد عن أرسطو وعن فلسفته بالاستناد إلى محاججة برهانية ـ شرعية. ودافع  عن الفلسفة والفلاسفة، جاعلًا إياها واجبة شرعًا على كل مسلم ومسلمة، واستنكر على الغزالي إقدامه على تكفير الفلاسفة في مسألة لم ينص عليها الشرع صراحة أو ينعقد عليها إجماع المسلمين، بل هي من المسائل التي تمتُّ إلى التأويل، والوقوف على حقيقة الأمر فيها مقتصر على أهل البرهان.

 

 

الدكتورة فائزة تومان الشمري:

 

أستاذ الفلسفة المساعد في الجامعة المستنصرية، حصلت على بكالوريوس في الفلسفة عام 1989 وبكالوريوس الأدب الانكليزي عام 1999، وماجستير الفلسفة عام 2000 ودكتوراه الفلسفة الإسلامية عام 2005. عملت كباحثة في قسم الدراسات الفلسفية في بيت الحكمة في بغداد 1998- 2003. وعملت كأستاذ زائر في جامعة فالدوستا في الولايات المتحدة. شاركت في العديد من المؤتمرات ولها العديد من الأبحاث المنشورة في مجلات عربية.

 


معلومات عن الكتاب



© 2010 دار التنوير - جميع الحقوق محفوظة