In order to view this object you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player

البحث

الفرد والمصير

                  

نبذة

لايمكننا اذن أن نفهم قضية ان تتحطم الاشكال التقليدية للمجتمع الانساني في الشرق الاوسط ، وتصاب بالانهيار ،وبهذا الشكل الدراماتيكي،من غير ان نقف علمياً وموضوعياً عند مقولة الفرد بوصفه ماهية مقدسة وافهوم قلق بقدر ما هو مركزي في الانثروبولوجيا الثقافية،التي تنطلق من ان دور الفرد في مواجهة (المجتمع والدولة والمقدس) بوصفها مقولات شريرة تتعالى على الوجود الإنساني، خالقها، وترتد محطمة قدراته الابدية على الخلق ، دوراً اساسياً في مصير الحُطّام الذي الت وتؤول اليه مجتمعتنا العربية المتعفنة، وأعادة بناءها انطلاقاً من الفعالية والارادة البشرية للانسان الحديث...
من هنا لا تشكل حركة الفرد في المجتمع والعالم و التاريخ ، مجرد معضلة عملية وحسب ، بمقدار ما تؤلف مشكلة من اعظم المشاكل النظرية التي تواجه التأويل الانثروبولوجي والتحليل السايكولوجي الثقافي المعاصر. لان الفرد الانساني لا يخضع بصورة جبرية الى قوانين مجردة  كما ظن (اوكست كومت)، ولا تحركه الاقدار كما زعم (دوركهايم)، ولاترسم نهايته حركة المصائر الاجتماعية كما اعتقد (بارسونز). بل ان الانسان في نهاية المطاف كائناً قادراً وبجدارة على تحويل اتجاهات المصير الى عوالمها العقلانية، وتغيير العالم وتحطيم المقولات الشريرة اذا ما قرر ذلك...


معلومات عن الكتاب



© 2010 دار التنوير - جميع الحقوق محفوظة